يَكَادُ يَكْرَهُكُمْ

يَكَادُ يَكْرَهُكُمْ

يَكَادُ يَكْرَهُكُمْ

يَكَادُ يَكْرَهُكُمْ مِنْ طُولِ غَيْبَتِكُم .. فِإنْ أَتَاكُمْ أَتَاكُمْ نَائِحًا غَرِدَا
كَذَاكَ أُرْسِلُ رُوحي حِينَ أُرْسِلُها .. طَيْرًا إليكم يَجُوبُ السَّهْلَ والسَّنَدَا
لَيْسَ الحَمَامُ بَرِيدًا حِينَ يَبْلُغُكُمْ .. بل تِلكَ أَرْوَاحُنا تَهْوِي لَكُمْ بُرُدا