يسألونني

يسألونني

يسألونني

سيتزوج بأخرى ....
وآنا !
وكأني لم أكن !
لكن لا و ألف لا
انا سأضل عالقه في دهاليز ذاكرته سيرى عيناي بعيناها
ويتأملها ملئ عيناه لينحت ملامحي بها
ويجد صوتي بين ضجيج صوتها
سيبحث عني في حذافيرها سيراهاك آنا
لكنه سيجن حين يهيم له شكلي و جوفها
كيف سيجتمع ملامحي مع روح قلبها
لن تكون كـ قلبي
لن تضحكه كمآ افعل آنا
بكلمة او نظرةة
لن يشعر بالطمئنينه لمجرد محادثتها
كما افعل انا
سيبحث عني بداخلها ولن يجدني
هنيئاً له بها تلك اللتي لا تشبهني بقلبي

.