يا نجما

يا نجما

يا نجما

كم من مُبصر أحبَ فأصبح لا يَرى ،
و كمّ من بليّغ فصِيّح اسكتهُ الهَوى