يامن هواهُ أعزَّهُ وأذلني

يامن هواهُ أعزَّهُ وأذلني

يامن هواهُ أعزَّهُ وأذلني

يامن هواهُ أعزَّهُ وأذلني
كيف السبيلُ إلى وصالِك دُلني؟

وتركتني حيران صبًا هائمًا
أرعى النُّجوم وأنت في نومٍ هني

عاهدتني ألا تميل عنِ الهوى
وحلفت لي يا غُصن ألا تنثني

هبّ النسيم ومال غصن مثله
أين الزمان وأين ما عاهدتني؟

جاد الزمان وأنت ما واصلتني
يا باخِلًا بالوصلِ أنت قتلتني!

واصلتني حتى ملكت حشاشتي
ورجعت من بعدِ الوصال هجرتني

لما ملكت قياد سرّي بالهوى
وعلمت أني عاشقٌ لك خُنتني

ولأقعدن على الطريقِ وأشتكي
في زي مظلوم وأنت ظلمتني

ولأشكينّك عند سُلطانِ الهوى
ليعذبنّك مثل ما عذبتتي

ولأدعين عليك في جُنحِ الدجى
فعساك تُبلى مثل ما أبليتني..