ياغائباً

ياغائباً

ياغائباً

ياغائباًحاضراًفي النفسِ منزِلُهُ

وفي الفؤادِ لهُ عرشٌ وأركانُ

وفي الغيابِ لهُ طيفٌ يؤرّقني

وفي الحضورِ له شوقٌ وتِحنانُ

أَرفِقْ فإنّكَ بالهجرانِ تقتُلُني

وارحم فإنّكَ ياإنسانُ إِنسان