هَيهاتَ ما اِبتَغَيت

هَيهاتَ ما اِبتَغَيت

هَيهاتَ ما اِبتَغَيت

أَيا لَيلُ لا اِنقَضَيت وَيا صُبحُ لا أَتَيت
وَيا لَيلُ إِن أَرَدتَ طَريقاً فَلا اِهتَدَيت
حَبيبي بِأَيِّ ذَنبٍ بِهِجرانِكَ اِبتَلَيت
فَوَاللَهِ لا حُرِمْتُ كَ فَاِحتَل بِما اِشتَهَيت
وَوَاللَهِ لا قَطَعتُ كَ إِن زُرتَ أَو نَأَيت
وَلا زِلتُ عاشِقاً لَ كَ إِن شِئتَ أَو أَبَيت
رَجَوتُ السُلُوَّ عَنكَ فَهَيهاتَ ما رَأَيت
وهَيهاتَ ما طَلَبتُ وَهَيهاتَ ما اِبتَغَيت