هواها

هواها

هواها

وإنّ قلبها لم أملكهُ و ليسَ لي
فتيقنتُ ان العمرُ بعدُها راحلِ
قد وقعتُ بحبِ غزالٍ أهيفٍ مُكحلِ
قد فاضَ جمالاً أنصعُ الحُسنِ مُسترسِلِ
أنضرّ الخدينِ ورداً عزيزُ قومٍ مُدللِّ
لا قمراً يزيدُ بحُسنهِ..أبدع الله بخلقهِ
فـ لإن شائت فلتبدي الصدّ لي
فما أنا عن هواها يوماً بمُنجلي