هبني

هبني

هبني

هَبنِي من الإحساسِ نبضةَ خافقٍ

تُذكي الهيامَ وَتُخمدُ الأوجاعا 

هبني السعادةَ في قصيدكَ أحرُفاً

ودعِ القوافيَ تُطرِبُ الأسماعا

فانا الغريقةُ في بحورك عنوةً

وأنا شراعكَ إن أَردتّ شراعا