مَن لي بتربتگ الطَهور أضُمها

مَن لي بتربتگ الطَهور أضُمها

مَن لي بتربتگ الطَهور أضُمها

مَن لي بتربتگ الطَهور أضُمها
يَ قدس شَوقُ جَوانِحي قَد طَالْ
أخشى أسَافرُ قَبل رؤيتگ التي
تُنسي هُمومي وَتدفع الأَثقالْ