مفاتنُ رجلٍ شرقي

مفاتنُ رجلٍ شرقي

مفاتنُ رجلٍ شرقي

وقد أبدع في رسمه الخلاق 

كبدرٍ اعتلى عرشَ المجرات 

كنجوم تطوف مسبّحةً

تطالع حسنَهُ وتهلّلُ الأحداق

تألُّقُ السحر في رجولته...

كثريّا بعرض السماء لا تغطيها الأرماء

******

أمرّ به لألمح طرفَه...

فتلتفُّ الساق على الساق

أُسرِّعُ الخطوة مكابرةً

وأحفظ داخلي الأشواق

صوته... أحدٌ يعزف...

يشتّت الإدراك ويسقط المعلاق

فيهوى اللبّ في أرضه 

لينبت أجمل الزهرات

******

مفاتنك يا هذا... 

حديث الجارة والجار

وما أَفْتَنني لأسقط 

كيمامة في قفص صياد

إلا أنها قد أُغرِمت بك الأخلاق

شرقيٌّ... كبقجة تحمل... 

داخلها جميل الصفات

لاتعني لي ملامحك المرسومة 

لولا ما ذكرتُ من إطراء

إنما صفاتك رُسِمت 

ولَوَّنت تفاصيلك بإتقان 

*******

اَلصدق في العيون تلألأ 

فازدادت كحلتها جمال

أهداب عينيك تتمايل

عند غض النظر لتأسر الألباب 

أما قامتـك الشامخة...

فلا تسأل...

عند مشيتك تختلس الأنظار 

لا أقصد مغازلة...