متى

متى

متى

مَتىٰ يَا كِرامَ الحَيِّ عَينِي تَراكُمُ

وَأسمَـعُ مِن تِلكَ الدِّيارِ نِدَاكُـمُ

 

ويَجمَعُنَا الدَّهرُ الَّذِي حَالَ بَينَنَا

وَيُحْظَىٰ بِكُم قَلبي وَعَينِي تَرَاكُمُ

 

سَّقانِي الهَوىٰ كأسَاً مِن الحُبّ صَافِياً

فَيـا لَّيتـهُ لمَّـا سَـقَـانِي..  سَقَـاكُـمُ.!