متى

متى

متى
فمتى تبوح بحبها

نتبادل الإعجابَ بالإعجابِ
‏أهلاً ! ونفعل مثلما الأغرابِ

‏ولنا حنينٌ غامض .. لكننا
‏نخشى عليه سطوة الأعرابِ

‏فمتى تبوح بحبها ومتى أبُو
‏حُ بحبِّيَ المتأجِّجِ الوَثَّابِ ؟

‏تبدو صباحاً وهي خلف نقابها
‏يابنتُ لا شمسٌ وراءَ نقابِ