متى

متى

متى

أنت الذي تحتوي روحي وتحييها

‏وترسم الأنس في نفسي وترضيها

 

‏أما علمت بأنّي فيك مرتهنٌ

‏سعادتي من شذا عينيك أجنيها

 

‏متى ستشبعني وصلاً وتسليةً

‏متى سترحم أشواقي وتُرويها

 

‏تعبتُ أكتم مافي القلبِ من ولهٍ

‏وأعيني تفضحُ النجوى وتُبديها