متعبة

متعبة

متعبة

متعبة هي...

وكأنها تعدو و على ظهرها ثقل

منهكة هي ...

في معتقل السباق زفيرها وشهيقها سبيان

 تغيب الفرصه لتلتقط أنفاسها 

لتتابع العدو

متعبه والثقل يتزايد

 والاعتراض مرفوض وثمنه كفن وجثه وكوارث ونوح ودموع 

لا تطمح إلا لأن تقف لبعض الوقت 

تضع عن ظهرها الحمل وتلتقط بعض الأنفاس بإنتظام 

ممنوع التذمر أو الإعتراض 

سلبت منها احقر الحقوق 

أما الكلمات...!

 شوكة تستقر بحلقها

 فيزيد إعياءها 

وتخنتنق...إنما.... ممنوع انت تموت

 

ممنوعة من أن تكون إمرأة

 ولن تكون يوما رجلاً 

ممنوعة هي  أن تكون بنيتها ضعيفة كإمرأة 

ولن تستطيع أن تكون بقوة بنية الرجل

تركض بإعياء وبأنفاس متقطعة تتعثر وممنوع أن تقع...!!

أي منطق هذا !!!!؟

تفكر...

 أتعتزل الحياة تستسلم لترتاح من هذا الطريق الأشبه بسباق لا نهاية له 

تفكر إن استسلمت أو اعتزلت ...ماذا عن الثقل الذي على ظهرها ؟...

أمانة هو وعليها إيصاله لبر الأمان ....

إنما... لا تبصر خط النهايه 

ولا شيء يدل على أن هناك خط نهايه 

تريد فقط بعض الأنفاس المنتظمة

  تريد أن تريح ساقيها ولو لبعض الوقت 

من يعرف كيف...؟

عدمت الوسيلة بمواساتها لا كلمات قد تعين 

فقط الله كريم ...بإذن الله ستفرج ...الله لاينسى أحد...