لي وحدي

لي وحدي

لي وحدي

ولكني امرؤٌ للناسِ ضحكي ولِي وحدي تباريحي وحزني وتأبَى كبريائي أن يَرانِي فَتَىً مغروقاً بالدمع جَفْنِي فأستر عَبرتِي عنـهُ لئلا يَضِيقُ بِهَا وإن هيَ أحرقتني