لو لَم تَخذِلني

لو لَم تَخذِلني

لو لَم تَخذِلني

⠀واعتاد قلبي من الترحال لوعته
ماعاد شيءٌ من الآلام يوجعُهُ!

بِتْنا نصبّر بعضاً حين نذكرهم :
الله قدّر بُعْدَاً ! كيف نمنعُهُ ..!؟

ورحلت إلا عن عيونك، كُلما
مرَّ الفؤاد بذكرها ناداك

ماكنت أعرف للرحيل وسيلةً
أَنَّى سأرحل والمدى عيناك !؟


لم يبقَ شيءٌ من الذكرى نُخبِّئه
إلا الحنين ودمع في مآقينا

كنّا بوصلٍ فأمسى الوصل أمنيةً
متى سنبلغ يا قلبي أمانينا !؟


ميَّزْتُها مِنْ بين ألفِ جميلةٍ
البدر بدرٌ والنجومُ سواءُ

وعرفتُها مِنْ بين مَنْ حملوا اسمها
في القلب لا تتشابه الأسماءُ


مُسْتَبِدٌّ ذلك الشوقُ الذي
ملأ القلبَ ولم يتركْ مكانا

هو في جنبيْ ولا أملكه
فأعانَ اللهُ من بالشوقِ عانى !