للسعادة

للسعادة

للسعادة

ﺳَﺄﻟﺘﻨِﻲ : ﻣﺎﻫِﻲ ﺃُﻣﻨﻴﺘﻚَ ﻓﻈﻠﻠﺖُ ﺃُﻓﻜِﺮ ﻛﻴﻒَ ﻳﺴﺄﻝ ﺍﻟﻤﺮﺀُ ﺳُﺆﺍﻻً ﻫُﻮ ﺇﺟﺎﺑﺘﻪُ !.