لَستُ رهــن إشارَتـــكَ

لَستُ رهــن إشارَتـــكَ

لَستُ رهــن إشارَتـــكَ

لَستُ رهــن إشارَتـــكَ لِتعـــود مَتــى شِئــت ثم تَنتظــر منــي أن أكـــون لكَ كـما تُــحب حتــي وإن كان غيابُــك يُؤلمنــي ، يَقهرنــي ،.
لـــن أكـــون خيـــاراً ثــانيــاً أبدا بحيــاتك فأنــا ... لِلصبــــر عنــدي حُــــدود وهــذهِ المَـــرة لـــن أَعـــود