لا حُسْنَ

لا حُسْنَ

لا حُسْنَ

لا حُسْنَ يشبهُ حسنَها وحلاها

سبحانهُ من خالقٍ سَوَّاها

لكأنَّهُ إذ رامَ يخلقُ آيــةً

للحُسنِ في هذا الزمان ، بَرَها

وكأنَّها حَلَفَتْ فَبَـرَّ يمينَها

أَلَّا يَمُـنَّ بِحُسْنِها لِسِوَاها

لولاها ما أَلِفَ القريضُ محابري

أو كنتُ أكتبُ للهوىٰ لولاها !