لا تكتبوا للغائبين .

لا تكتبوا للغائبين .

لا تكتبوا للغائبين .

تائهَة أنَا عنْ روحِي وعن قلبِي،
أحسّ بالضّياعْ يأخذنِي رغماً عنّي،
يسرقُ قوّتي، يُجردنِي منّي. .
ما عُدتُ أعرفُني. .
ولا أعرفُ ماذا أريدْ،أوْ ماذا يُريدونْ . .
... أجهلُ سببَ بكائي، وضحكاتِي. .
أختنقْ، وفي داخلِي غصّة !
غصّة كبيرَة جداّ، قتلتنِي وأصابتْ شعورِي
بالشّللْ. . !
لمْ يعدْ يهمنِي من أكونُ لهمْ، ولا منْ يكونونْ.~
تعبتُ من حُبّي ووفائِي للاّشيئْ،والبحثِ عن اللاّشيئْ. .
سئمتُ انتظارَ شروقٍ، تحتَ أملٍ من سرابْ. .
باختصارْ، نفسِي تحتضرْ !
وأنَا لمْ أعُدْ أنَا . .فلا تبحثواْ عنّي يوماً