لا تعذليه

لا تعذليه

لا تعذليه

لا تعذليه فان العذل يولعه

قد قلت حقًا لكن ليس يسمعه

جاوزت لومه حدًا أضر به

من حيث قدرت أن اللوم ينفعه

فاستعملي الرفق في تأنيبه بدلًا

من عذله فهو مضنى القلب موجعه

قد كان مضطلعًا بالخطب يحمله

فضيقت بخطوب الدهر أضلعه

يكفيه من لوعة التشتيت أن له

من النوى كل يوم ما يروعه