كم كان موجع

كم كان موجع

كم كان موجع

ويُثيرُ هذا البعدأشواقي ..
فتثورُ أشعاري بأوراقي.
سُمّ الكتابة قد غزا بَدَني ..
وأراكِ يا حسناءُ تِرياقي