كل يوم

كل يوم

كل يوم

مؤلم أنا أتوجع كل يوم منك وأنا لا أعنى لك شىء..
فقد لا أجيد فعل شيء سوى أن أضحك بصخب مع أصدقائى حتى تدمع عينى وكأن ضحكى صرخات بداخلى أود أن أطلقها...ولكن أشعر وكأنى مقيدة حد الاختناق...
فلا أستطيع الوصول إليك ولا حتى أستطيع أن أنساك...
وكنت أنت وهم عشت أنا به...وكنت حلمى أنا الوحيد...
ولكن حلمى الواقعى المستحيل.