قالوا تصبّر

قالوا تصبّر

قالوا تصبّر

قالوا تصبّر قلتُ صبريَ ضاقَ بي
حيرانٌ والوصلُ انطوى في مطلبي
ُلا تعذلوني إن من أحببته
ِيسبي بألحاظِ وما مِن مهرب ِ
أهواهُ حتى لو تشهّى مقتلي
فالحبُ فيه كالفناءِ الموجبِ