فكأنّه بالحسن صورة يوسف

فكأنّه بالحسن صورة يوسف

فكأنّه بالحسن صورة يوسف

أخفي الهوى و مدامعي تُبديهِ
وأُميتُه و صبابتي تُحييهِ

ومُعَذِّبي حُلْوُ الشَّمائلِ أَهْيفٌ
قَد جُمِّعَتْ كل المحاسن فيه

فكأنّه بالحسن صورة يوسف
وكأنني بالحزن مثل أبيه

يا حارقا بالنار وجه محبه
مهلا فإنّ مدامعي تطفيه

أحرق بها جسدي و كل جوارحي
واحرص على قلبي فإنك فيه

إن أنكر العشاق فيك صبابتي
فأنا الهوى و ابن الهوى و أبيه