عناق

عناق

عناق

سمعتك ذات مرة تتحدث عن العناق بين الأحبة ، أذكر قولك بإننا حين نعانق من نحب في وقت حزنه فأننا نقول له كل كلمات المواساة بأسلوب أكثر نفاذا للروح وأكثر قدرة على التأثير ، وحين نعانقهم في أفراحهم نصرح لهم بفرحتنا معهم دون حديث أو كلام فنخترق قلوبهم في الحال ، إنه يلملم الجراح أما زلت تذكر أقوالك تلك ؟ لماذا إذا لا تأتي لتعانقني لتصلح ما أصابني من تصدع و شتات ، ألست من أحبتك أم تخشى على نفسك من آثر لم تذكره للعناق ، ذاك أن تروي حكايات لم تقولها الكلمات و لم ينطق بها اللسان ؟