على أسرّة المقابر أنام

على أسرّة المقابر أنام

على أسرّة المقابر أنام

على أسرّة المقابر أنام, في دنيا كاحلة المعالم, بين أراضي الألم والهموم بُنيت أنصبي, أعيشُ على أرض الشوكِ وفيي مقلتي عيونٍ فارغة, لم أسعد في حياتي ولن أراها , هل فقدتُها أم هي رحلت عنّي, ألأحزان تبكيني؟ أم البكاء يُحزنني؟ لمّ في الألم أعيش؟ ألضمير قد صحى وآلمني أم أن الهموم تجي لما تشتهي من الأنفس, ليلي ليلٌ ونهاري ليلٌ, قمري الظلمةُ والبدر فيها محاقٌ , قلبي يتجرع سموم الكُربِ وجسدي نحلِ من شدة السقم, سقيمٌ في الروح والمرض مجهولٌ همّي لم يُكشف عنهُ وهل لدائي من دواء؟