عصف وطقوس

عصف وطقوس

عصف وطقوس

كان لنا...

في الأمس طقوس

هبت الريح... 

واختلست القمر 

جار من جار... 

واقتُـلِعت النفوس

من ماضي سراب... 

فحْواه الأمل 

أبيدت الأحلام... 

كجُرم دَعوس 

وبقي الجسد... 

مشكاة الذمم

قُرْب كخيال... 

لقلبٍ جحود 

بانت النواصي... 

صريعة الفتن

عِشْق الفؤاد...

والعشق لئيم

يطارح النوم 

يبيّت الألم

******

اَلقلب يُقدَّم...

على صحن ورود

وقلوبنا مقفلة 

تشتهي الشروق

تناقض مميت... 

في جوف عتيق 

لهفة العشق 

وخوف الفشل

******

يطاردنا الحب... 

كسهم غشمشم

ونعدو بعيدا...

كفهد مغير 

ننأى السهم... 

بصوت القلق  

ونلاصق الحبيب 

كحبل الوريد

نفرّ من لقياه... 

كأرنب شريد

ونشتاق لنسمة...

من عطره الفريد

نجافي عيونه... 

إن التقت القلوب

ونحضن رسمه...

كأم رؤم

******

أأحكي لكم...

ما يدعو للذهول؟

أسرار أنْبَتَها ذاك الشعور

للأنفاس أطياف...

تتعانق ليُمحق من الحياة الغموض

وللأرواح طيور...

تلتقي خلف مسارح الدمى 

تدك الجمود 

تصلي بخشوع

في مد البحر وجزره...

قَسَم تلقيه العيون

باءت للمهجة زوارق...

تُـتْـقن فن الوعود

*****

كل هذه أسرار...

تدفنها مسارح النفوس

يأس بمعطف الخنوع 

كذب...

ينهش من جسد نحيل

أطنان الحياة

فنغدوا كبيت...

جدرانه هَرّة

روحه مكفهرة 

أعمدته هياكل السنين 

يأكلها سوسٌ...

لا تخضع لنور شمس 

ولا لأنين 

بيت يؤول للسقوط... 

أساسه من طين

حجره عوائق المسير

كان لنا في الأمس طقوس...

كطائرة من ورق

رُصّعَت بالحصوص

اختلستها الريح 

بعصف منحوس

كان لنا في الأمس طقوس