شَوْقي

شَوْقي

شَوْقي

تريدُ وِصالًا ، بينما تغيبُ مُطولًا ،
تُبقيني مُعلقةً ، مشتتةً ، يُطوِقُني البُرود
وأُسامِحُك جدًا للحدِ الذي فيهِ أكرَهُني!.