رحــلــة عــذاب

رحــلــة عــذاب

رحــلــة عــذاب

 

بعد صمتٍ تلفَّظَت...

أمشي عسال ولا أعرف مأربي

كَربّانة بعرض البحر مع مركبي

خوفٌ من الغد يكبّل معصمي

والندم شبح يخابط وجهتي

في عرض البحر أضعت موضعي

********

هي رحلة عذاب غافلتني فطوتني

في نعيم السعادة كنت أحيا فهجرتني

إنقلب الحال والرحلة طالت فأنهكتني

أتمسمر مكاني تتفحص مصيري مبصرتي 

 أأخطو؟؟؟ أو أُجمّد إلى حين منيّتي؟؟؟

*********

أعيش برعب ماذا لو كان نصيبي

أن تكون رحلة العذاب للّحد رفيقي

شتاتٌ نفسي بين خوفي ويقيني

بأن أحسن بالله ظني وأشقّ طريقي

*********

أسجد في صلاتي 

أنهل من رحمتة وأسقي فؤادي

أتضرع لمن خلق الكون وربّ المعجزات

من وادي الهلاك أن يكتب نجاتي

أدعوه في الدّيْجور والأنام نيامٌ عن آهاتي 

*********

رُحماك يا الله إني من النّصب أعاني 

لا شاطىء عليه أرسي ولا أسلّم لهلاكي

لا أطلب سعادة ولا استبرقاً يكسيني 

بضعُ راحة تكفيني 

خلاص من واقع تحطمت فيه مجاديفي

أخشى إن قصّرت برسالتي من يأس يدميني

وبات الفشل  نيرانا تحرق عبئاً يضنيني

يا عطوفا أأحمل كمثل هكذا حملا يشقيني؟

وأنا من كنت للدلال عنوانا في دار تأويني

ربي جردت نفسي من كل حقوق تغنيني

لا أسفا إن كان بلاءا وكان لي ثواب يجزيني

أستغفرك إلهي إن تذمّرتُ من حال يثنيني

فالحيف طقطق ترائبي و الشقاء أنهك سنيني

فشَق اليأس في الفؤاد جبالا دؤوبة التسبيحِ 

*********

غفرانك إن غفيت عن حمدك برهة وقلَّ يقيني

ثقل الحمل تحنظل في الفؤاد وكان رفيقي

مياه الوِدق ما طهّرت لي جراحا ولا هي تشفيني

وكأن  المدللة أخرى مرت في حياتي ولا تعنيني

فتنَتْني ذكراها بين خبايا ذكرياتي وكانت ونيسي

*********

عشت بين أضواء النجاح لك ممتنة

من عرض في سرك أو سباق سباحة وبهاء يرضيني

سُمّيت صقرة الشام واختلست الأضواء 

اليوم بتُّ وقد أكهلتني ضربات صولجان الزمان

أحمل جَمَلا وأزحف به لبرّ الأمان

أزحف وطريقي بين شوك وزجاج

بجروحي لايبالي

فتدمى من الزحف أطرافي

وكما الأطفال أجهش في البكاء

أتصنع القوة ليسري مركبي

مرامُهُ السلام... وإن كان البحر من وهمي

ليطمئنّ الحملُ بأنّي أقدر الأبطال

وفي ليلي أحضن وسادتي

متمنّية أن لا يعقب ليلي النهار 

وفي جوف الكرى ما لَحَظْت راحةً

كوابيس الأسى نيران تحرق أحلامي 

إلهي أنت أعلم كم من حروب أزهقتُها 

كانت تجوس في محرابي 

*********

أصمَ آذاني عن صوت داخلي يدوي 

فليس لي أمل إلا بمرضاتك و أن ترأف بحالي

أستغفرك ربي بت أظن الفرج تاه عن دربي 

أستغفرك كيف هذا وقد ذرفت دموعا في سجودي ونومي

إنما هي لحظات يأسٍ... فيها لا تؤاخذني 

أعي أنك القيّومُ إن أمرت أمرا أن يكون فسيلبّي

وأعي أنك أحنّ علي من أمي

أعي أنه بلاء.... وعهد عليّ أن أؤدب نفسي

غفرانك من زلة ومن يأس قد يدمّر ميناءا عليه أرسي 

أبدا بك لن يخيب حدسي

 

معاني الكلمات:

عسال: مضطرب في مشيته

ألديجور: ألظلام

ألأنام : ألخلق

ألنصب: ألتعب

إستبرق: ألحرير الذي له بريق

ألحيف: ألظلم والجور

ألترائب: عظام الصدر

دائب: مستمر

ألودق: ألمطر

ألكرى: ألنوم

تجوس: تتجول