ربيع الجبل

ربيع الجبل

ربيع الجبل

ربيع الجبل
سقطت أنياب الشّتاء ، بعد أن هرم واستسلم لهجمة الدفء،
فلا عضّة برد ولا لسعة صقيع .                 
واستيقظت الحياة من سُبات النّسيان ونثرت جمالها على
الجبال والتّلال والرّوابي . 
استيقظت الحياة في البراري ، وتمازجت الألوان في السّهول ، 
واشرقت الصّباحات بالأنغام ، ورفّت الأجنحة الصّغيرة رفات كالخواطر التائهة ، لقد أتى الربيع !
(اتى الربيع ) بصفاء سمائه ، وطيب هوائه ، وخرير مائه ... وبدأت العصفورة تحوك بمنقارها عشا ، نصف قشّاته ألحان ! ووريقات الياسمين ، بطهربياضها ، مطر من زهر يطير مع النسيمات كلّما رفّ جناح . 
ونسيمات الربيع هادئة هانئة ، كأنفاس طفل اتمّ وجبة رضاعة ونام ، وراح يحلم بأنّه( يمشي) على الغمام .
امس في غمرة هجوم الخضراء على الأرض ، شاهدت فرخ شحرور غطّى منقاره الأصفر بسواد جناحه ، ولوى رقبته خاشعا ! قربي نهر متدفّق ، عاشب الضفاف ، وتحتي ، في البعيد كتاب مفتوح ، أخضر الصّفحات ، أخضر السّطور ، أخضر الكلمات .
فعلمت علم اليقين أنّ ربيع الجبل دبيب حياة حتّى في الصخور الصّماء ....

                                                                    ميخائيل مسعود 
                                                                دفتر من بلاد الجبل 
                                                                   ( بتصرف )