دعوتي

دعوتي

دعوتي

يا رب دعوتي التي تخرج على هيئةٍ مُتقطعة أنت تفهمُها
شعوري الأبكم تفهم حديثه
وجعي الأصم تسمعُ أنينه ..
كم آتيك يا ربُ والدمع في عيني والألم قد أرّق مضجعي فإذا بك الرحيم القدير الذي يُبدل مشقة العسر يُسر ويجعل من الحزن فرح

لا أعتلي يا الله لمنزلة الصالحين الأتقياء ولا أرتقي لدرجة الزاهدين العابدين لكن رجائي الكبير أن تبلغني رحمتك التي وسعت كل شيء، أن تغفر ذنبي أن تجبر كسري وتُقيل سوء عثرتي