خطاب

خطاب

خطاب

خطاب أم لطفلها...

 

أبصرتُ في عيون صغيري، وقد اختلطت عليه الصور...

ضياعاً وحيرةً وهو حال جيله، ينشد العبر...

 

لِمَ الضياعُ طفلي؟ 

من عينيك أقرأ قصائد البشر...

تجول أنظارُك في زوايا محيطٍ تُقرع فيه طبول الخطر...

تمثَّلت الأخطاء والقسوة بأثوابٍ من زمرد يكسوها ماسٌ وزنبقٌ، ويفوح منها العطر...

 

جريمةٌ هي أن يكسو الثمينُ وجميلُ العطر همجيةَ البشر...

لا تَضيع من ذاتك حبيبي...

فالنفس يجلدها الضمير وعذابها يصطحبك العمر...

لا ضياع إن مجَّدْتَ إنسانيتك و استعَنْت بكتابِ الله لتفصل بما يتوّه العقل...

ولا تكترث... إن لم تملك ثمن الثوب باهظ الثمن...

ثوبُك أغلى وأنقى... فقد نُسج من فضيل الخصال و أسقيته من ماء الرفق- به افْتخِر

 

إجمَح بإنسانيتك، وازرع الريحان والنرجس وشقائق النعمان، واغسل بما تمطر داخلك أشجار الليمون، واصنع من زهرها عقودَ الأمل...

 

لا تصدّق أن الثلج غمر الإنسانية، أو أن الصواعق اقتلعت من عالمك القيم...

لا تصدق أن الطيبة تقودك لأن تسخر منك الأمم...

 

كُن قويا بالحق وعذْبَ اللسان طيّبَ القلب وذكي، بك لا يستهان- زَيّـن طيبتك بالحذر...

 

لستَ أُضحوكةً بصفاتك بُنَي- إنّما أنت بالرسول الكريم تقتدي، هكذا نَغدو من خيرة الأمم...

 

كن طيباً كريمَ النفسِ إنما تَعلَّم فنونَ التعامل مع جنونِ البشرْ.