تمنيت

تمنيت

تمنيت

وتمنيت أن أكون آخرى بزمنا آخر ...
لست أنا !!
ولا أعلم هل ضعت مني ؟ أم أننى أبحث عنى ؟
تمنيت وماأصعب التمنى ... تمنيت وأعلم أنه من الصعب الوصول لأمنياتى .
ضعت منى عبر سطور ورحلت عنى وأنا بمكانى . يكتب القلم أحياناً ما لا تهواه السطور . . ولكن العيون تفضح ما أخفتة القلوب ... وما كذب القلم حين أخبرنى هنا ... أنه الأبقى و الأوفى دوما ...
مازلت أضيعنى منى ... ولكن لن أبحث عنى ... أحتاج لمن يجدنى ويقرأنى دون حتى أن يسألني ....... من أنتى ؟؟؟