بَعْدَ الحُبِ

بَعْدَ الحُبِ

بَعْدَ الحُبِ

رُبَمَا أفْضَلُ مَا يُمكِنُنَا أنْ نَفْعَلَهُ بَعْدَ الحُبِ ألا نَقِفَ عَلى أطرَافِ أصَابعِنَا نَتأمَلُ الرَاحِلين ,

بَل يُجْدرُ بنَا أنْ نَركُضَ فِي الإتجَاه العَكسِي تَماماً ,

فالجِهَات لَمْ تُخلَق أربَعاً لِوجهِ العَبَث !