بحّة

بحّة

بحّة

يا بحّة في الصّوت تنثر حيرتي
وتلمّها كالعندليب الشادِّي
يا ليتني أدنو إليك لعلّها
ترتدّ مبصرة عيون فؤادي