بائعة الكبريت

بائعة الكبريت

بائعة الكبريت

بائعة الكبريت سأرثيك فكم تستحقين الرثاء,,في البرد القارص في فصل الشتاء,,أشعلت العيدان التي لا تطيل البقاء,,اطفال يطفؤون شموعهم بفرحة وأنت كل عود ذهبت معه سنة من الحياة,,ما أن إنتهت العلبة حتى أثرت الرحيل على البقاء,,,,فرحت وحزنت عليك,,فرحتى بأنك سترتاحين من الشقاء فلم يرحمكي صغيرا ولا كبيرا ,,أعلم أنه قد أصابك الأعياء,,لا زلت استعيد صورتك فينتابني الحزن على طفلة لم تذق بعد معنى الحياة...
ضاع إسمك بين دفئ عود يصبح رماداً فيتساقط أشلاء,,,لا زلت بائعة الكبريت في قلبنا همسا يرجعنا إلى أيام ليتها تعود للحياة.