المصيبة

المصيبة

المصيبة

المصيبة  مِحَكُّ الرّجال
1لا تخلو الحياة ُ.. حياة ُ أيٍّ كانَ .. منَ المصائبِ .. ولكنّهم يقولونَ :"إنّ المصائبَ مِحَكُّ الرجال ِ".
  لماذا لا يشبهُ الإنسانُ الطبيعة َ ؟! هي تزهو وتزهرُ بعدَ عواصِف ٍ.... وهوَ يذبلُ ويسْقطُ بعدَ عواصفِ الشّقاءِ !  
2   وما حياةُ الإنسان ِ في هذه ِ الدنيا إلا كفصول ِ السَّنة ِ :                                                         فصل ِ شتاءٍ محزن ، تَـتَـلـَبَّدُ غيومُ الشدائدِ في سماءٍ مظلمةٍ ناقمةٍ .. تعصفُ ريحُ الجزع ِ فتتلاعَبُ بأوراق ِ الآمال ِ الذابلة ِ ،  وتقصُفُ رعودُ المصائبِ فترمي القلبَ البشريَّ بصاعقة ِ اليأس ِ القتـّالةِ .                                                                                               وفصل ِ ربيع ٍ مزهرٍ مثمرٍ يطيبُ فيهِ الهواءُ ، ويروقُ أديمُ السماءِ ، وتشرقُ شمسُ الهناءِ ، فتـَتـَبَدَّدُ ظلماتُ الكُروبِ ، ويسْطعُ على الأفق ِ بدرُ السعادة ِ والآمال ِ ، فيضيءُ ظلمة َ القلوبِ، وتتفتحُ أزهارُ الصفاءِ، وتنضجُ أثمارُ الرَّخاءِ . 
3   تلك هي حياة ُ الإنسان ! يُسْرٌ وعسْرٌ .. راحة ٌ وشقاءٌ  .. وردٌ وأشواكٌ .. شدة ٌ ورخاءٌ .. طلوعٌ ونزولٌ ... شروق وغروبٌ .. حلاوة ُ العسل ِ ومرارة ُالحَنْظل ِ .. ابتسامة ُ ثغر ٍ ونقطة ُ دَمْع ٍ . فليسَ  عليه ِ إذًا  أنْ تُبْطرَهُ النعمة ُإذا ارتفعَ ، ولا يذلّلـهُ الفقرُ إذا احتاجَ ، بل عليه ِ أنْ يكونَ رجلا حاذِقـًا ثابتا  في حالتيْ السَّرَّاءِ والضَّرّاء ِ .                                                                                                          ترى المرءَ شديدَ الرأي ِ ، قويَّ الإرادة ِ ، حتى تصيبهُ رَزِيّة ٌ ، أو ينالهُ مكروهٌ ، فـَيَهـِنُ رأيُهُ، وتضعفُ إرادتُهُ ، ويستولي على قلبهِ الجزعُ ، فيذهبُ فريسة َ القنوط ِ واليأس ِ .
4   فالمصائبُ إذ ًا مِحَكّ ٌخطيرٌ لمعرفة ِ الرِّجال ِ. فإنّ كثيرًا من الذينَ يتظاهرون بالحزْم ِ في حالة ِ النَّعيم ِ، فإذا ما عُرضُوا على نار ِ الشقاء ِ تذهبُ زينتـُهم ، ويزول ُ روْنـَقهُم ، كأنْ فقدَ مالا  أو عزيزًا ، أو حلَّتْ أيُّ نائبةٍ تـُفْقِدُ الرجلَ قواهُ بدلا من أنْ تجدِّدَها .... فنسألُ متعجبينَ:  لماذا لا يشبهُ الإنسان الطبيعة َ؟! هي تزهو وتزهِر ُ بعدَ عواصِفِ  الشتاء ، وهو يذبلُ ويسقط ُ بعدَ عواصف ِ الشَّـقاء ِ !
5    نعم ! يجبُ أنْ تكونَ المصائبُ مهمازًا لعزيمةِ الرجل ِ ، ومَنْشطًا له في الحياة ِ والفوز ِ في تذليل ِ الصعاب ِ ، واحتمال ِالمصاعب ِ والمشقات ِ ، فليسَ على الإنسان ِ أنْ ينسى أنَّ المصائبَ تضعُ على هامتهِ إكليلا لا ينالهُ بغيرها                                                                                                                             قد ينالُ المجد َ مَنْ كان َ طمّاعا ، ويتنعَّمُ بالملذاتِ مَنْ كان شـَرِهًا ، ويصيبُ الغِنى مَنْ كانَ بخيلا ، ولكن لا يفوزُ  بالإكليل ِ إلا مَنْ كانَ يتبَصَّرُ عندَ النوائبِ ويتجَلـَّدُ عندَ الشدائد ِ .                                                                                                            أيُّ الرجال ِ يُخلـَّدُ ذكرُهُم ويُرْفعُ قدرُهُم ؟!  هم الذين أناخَ عليهم الدهرُ بكـَل ثقـَلِهِ ومصائبهِ . وأيُّ الشعراء ِ يؤثـِّرُ فينا  شعرُهُم ، ويبْكينا قولـُهُم ؟!  هم الذين قدَّسَهُم الشقاءُ ، وانفطرَت قلوبُهُم، فسالت َ أشعارًا رقيقة ً، وتحوّلَ صراخُ عذابـِهـم نغماتٍ لطيفة ً تنفَذ ُ في القلبِ .. لأنَّ العواطفَ الرقيقة َ لا تسيلُ من القلبِ ما لم تضْغَطهُ المصائبُ ، وَيَدوسُهُ الشقاءُ .  كالشجرةِ  .. لا يسيلُ ماؤها إلا مِنْ جراحِها .. 
6   فالمصائبُ ، إذًا، تزيدُ المرءَ مهابة ًوجمالا ورفعة ًوكمالا. ولا شيءَ يُعظـِّمُ قدرَنا كالمصائبِ العظمَى" . 
                                                                                              أنطون الجميّل