الّلقاء

الّلقاء

الّلقاء

وإن الّلقاء رِزق ، فإن كَتبهُ الله تَعالى فَما أنتُم بمانعيه