العينُ لا تكذب

العينُ لا تكذب

العينُ لا تكذب

العينُ
مقبرةُ الكلامِ المختفي
خلفَ الإشارهْ
كلّ القلوبِ الذارفات الدّمع
تذبحها المرارهْ
هل نشتكي !
هل ننحني !
هل ننثني !
هل يُعلنُ الصبرُ انحسارهْ !
الروح أرهقها الأسى
والنفس في ترنيمها
تخفي التوجّعَ والتمرّدَ
والألمْ
هيَ تبتغي
دفعَ النِّقَمْ
لكنّ سيفَ القهرِ يشربُ
في الدّنا نخب انتصارهْ
كذّابةٌ
كلّ الحكاياتِ السعيدة و الجميلهْ
أناْ لا أراها مطلقًا
أناْ لا أرى للسعدِ أعيُنه الكحيلهْ
أبقى وحيدًا
كي أقارع خيبتي
أناْ والرؤى
نحيا بضمّةِ عاشقٍ
نحيا بلمّةِ بسمةٍ
نلهو بصدرِ تنعّمٍ
ننسى مدائننا العليلهْ
ونذوبُ في الأحلامِ
حدّ الإنسجامْ
هل صادقٌ عبثُ الغرامْ!
هل يُخرسُ الصمتُ الكلامْ
هلْ حُلوةٌ هذي الحياةُ
نُضيءُ بالصبر الظلامْ !
حتّى يجيء
الواقعُ المشؤومُ
ينفي إنكسارهْ
يهوي بنا في النّارِ
ثمّ تذيقنا النيرانُ
ثارهْ
هذي حياتي ،
لكنني
كالطودِ لا زلتُ الثّباتُ
كأنني
لم أنحني
 لن أنحني 
يا ربّ حفظك أعطِني
فالحفظُ
ما أحلى دثارهْ
فالحفظ ما أحلى دثارهْ