الشَوق

الشَوق

الشَوق

يَا لَيتنا مِثل هَذه الطُيور ، تُحلقُ فِي سَماكِ كَلما حَاكَى أشجَانُها الشَوق,