الاعمى

الاعمى

الاعمى

تزوج رجل من إمرأة جميلة جدًا جدًا...
وكان الرجل يحبّها كثيرًا...
وجاء وقت انتشر فيه مرض جلدي يسبب تشوّهًا في البشرة...
وذات يوم شعرت الزوجة الجميلة بأعراض المرض فعلمت أنها مصابة بالمرض وأنّها ستفقد جمالها..
وكان الزوج خارج البيت لم يعلم بعد بمرض زوجته .. وفي طريقه للعودة أصيب بحادث أدى لفقد بصره وأصبح أعمى
وأكمل الزوجان حياتهما الزوجية بشكل طبيعي ، وكان كلما مرّت الايام ازدادت الزوجة تتشوهًا اكثر فاكثر.. والزوج أعمى لا يعلم بالتشوه الذي أفقدها جمالها واكملا حياتهم 40 سنة (أربعين سنة) بنفس درجة الحب والوئام ..الرجل يحبها بجنون ويعاملها باحترام وزوجته كذلك
الى أن جاء يوم توفيت فيه زوجته فحزن الزوج حزنًا شديدًا لفراق حبيبته
وحينما انتهى الدفن
جاء الوقت ليذهب الجميع الى منازلهم
فقام الزوج وخرج من المكان وحده
فناداه رجل يا أبا فلان .. الى أين أنت ذاهب؟
فقال: الى بيتي !!
فرد الرجل بحزن على حاله: وكيف ستذهب وحدك وأنت أعمى (كانت الزوجة تقوده لانه اعمى)
فقال الزوج: لست أعمى !! انما تظاهرت بالعمى حتى لا أجرح زوجتي عندما علمت بإصابتها بالمرض، لقد كانت نِعْمَ الزوجة وخشيتُ أن تحرج من مرضها فتظاهرت بالعمى طوال الاربعين سنة وتعاملت معها بنفس الحب قبل مرضها
هل جميعنا محتاجون للتظاهر بالعمى كي لا نرى عيوب الاخرين....