الأقصى

الأقصى

الأقصى

هل تعلم ما معنى أن يلاحقك الأقصى في كل شيء ~ إلى كل مكان ~ وفي أي شيء ~ وفي أي زمان ~ هل جربت أن يتعلق قلبك بأسواره ~ فقلمك لا يعرف سوى أحرف اسمه ~ وعقلك يذكره نائماً او مستيقظا ~ وأن تشعر بثقله وكأنك تحمله أينما حللت ~ هل جربت أن تكون في مدينة حبيب المسرى أو مكة وجلست مختبئا خلف عامود رخامي أبيض يلمع ~ تداري وجهك بين يديك تبكي عذاب الاشتياق إلى الأقصَــــى ~ تحن إلى عامود مهترئ متشقق في ساحات الأقصَــــى كنت تستند عليه وأنت تراقب جمال #قبة_الصخرة مستمتعا ~ هل جربت هذا العذاب ؟ ~ هل جربت تجاوز شيئ تغلغل حبه في ذراتك وجرى في دمك ~ تفتقد تشققات قبة الصخرة ~ وحفيف أشجار الميس ~ قططه ونمل يجمع القش من بساتينه ~ كنت تخاف أن تؤذيه وتدوس عليه إذا توجهت إلى #الجامع_القبلي يوما ~ وعرصاته المتعرجة المتكسرة ~ صيحة الله أكبر ~ وصوت مؤذن يؤنس المسجد الفقير الحزين ~ بينما هو وحيد ومهجور يراك وانت تصلي في زواياه أمة تمﻷ الفراغات هناك ~ هل جربت أن ينتزعك أحد من أطرافك ومن رأسك يلفك ويشدك إليه حتى يشتد عليك الألم ~ حتى تتكسر عظامك ~ إنه الأقصى ~ لا حياة بدونه وﻻ هناء في بعده ~ وﻻ راحة وﻻ نوم ~ اللهم هذا قسمي فيما أملك ~ فلا تؤاخذني فيما لا أملك ~