اُكْتُمْ جراحَكَ

اُكْتُمْ جراحَكَ

اُكْتُمْ جراحَكَ

اُكْتُمْ جراحَكَ لا تَبُحْ بنزيفِها

وارسِلْ بها عند الظلامِ لِسانا

فالَّليلُ وَعْدُ العارفينَ بربِّهمْ

التالِيِيْنَ الذِّكرَ والقرآنا

قُمْ في الظلامِ لِساعةٍ أو نصفِها

واسجدْ لربِّكَ يُذهِبِ الأحزانا

ما خابَ من رفعَ الجراحَ لربِّهِ

ليلاً ، وأَسبَلَ عندَهُ الأجفانا