إليكَ

إليكَ

إليكَ

أصَبو إليكَ والهوى مَطلبي
‏والقَربُ بعدَ الهجرِ غَايتي

‏لعَمُركَ ما ضرَّ حالي سوىٰ
‏فراقٌ أجتثىٰ بالروحِ إرادتي

‏فغدوَتُ أبَصَّر الأشياءَ وأنتَ
‏فَيها ،كأنكَ بدَأيَةٍ تأبىٰ النَّهايةِ