أيا ليل...

أيا ليل...

أيا ليل...

أيا ليل...
مالي أجد فيك نفسي التائهة..
مالي أبحث فيك عن روحي الملقاة على أرصفة الحياة...
أين الدليل...وأين السبيل....
وجدته يوماً... يتلألأ..
ينير تلك الدرب...
ويعكس نوراً يضيء به المكان وكل الأرصفة...
تماما كالقمر عندما ينير الأرض..
ويجعل من سواد الليل لؤلؤاً يتماوج على بحرٍ تراقصت أمواجه على نغمات قلبي...
وعزفت في أذناي أروع النغمات الموسيقية التي أطربتني...
وتهادت الى روحي التي أثقلتها الهموم....
أيا ليل...
أعشق فيك السكون والوحدة...
أعشق فيك سرك الخفي الذي يعيدني للذكريات...
ولنفسي الملقاة على تلك الأرصفة...
التي جعلت من حياتي محطات ...
تنتظر... ولا تدري ما تنتظر...