أوقفوني

أوقفوني

أوقفوني

أوقفوني

ثمّ قالوا

ليس هذا البيتُ بيتَهْ

قلتُ أحزاني شهودي

فأشارتْ:

قد بنيتَهْ

كم ليالٍ بات فيها

يهرق القنديلُ زيتَهْ

أحرقوا بيتي

ونادوا:

يا فتى هلاّ حميتَهْ !