أفدي حَبيباً هوَ البَدْرُ المُنيرُ

أفدي حَبيباً هوَ البَدْرُ المُنيرُ

أفدي حَبيباً هوَ البَدْرُ المُنيرُ

أفدي حَبيباً هوَ البَدْرُ المُنيرُ وَقد

تحَيّرَتْ فيهِ ألبابٌ وَأبصارُ

في وجنتيهِ وحدثْ عنهما عجبٌ

:ماءٌ ونارٌ ولا ماءٌ وَلا نَارُ

ما أطيَبَ اللّيلَ فيهِ حينَ أسهَرُهُ

كأنّما زَفَرَاتي فيهِ أسْمَارُ

وليلة ُ الهجرِ إن طالتْ وإن قصرتْ

فمُؤنِسِي أمَلٌ فيها وَتَذكارُ