أفتقدك

أفتقدك

أفتقدك

أفتقدك بهدوء مؤلم لا يحكي أبداً ،ربما كدموع السجين ليلاً ،وأمنيات الفقير التي لا تتجاوز سقف منزله..