أطيرَ و أتبَعك

أطيرَ و أتبَعك

أطيرَ و أتبَعك

ورأيتُ أدمعهُ فألهبَ خاطري
قبل الوداعِ سألتهُ ما أوجعك؟

فبكى، وقال وددتُ بعدكَ حاجةً
لو لي جَناحٌ كي أطيرَ و أتبَعك